‘وعليّ جمْعُ الحطب…’ ♥

أجملُ المبادرات هي تلك التي نقدّمها ونحنُ في أوج قوّتنا، كنتَ أباً، أو زوجاً، أو مسؤول دائرة أو رئيس جامعة، أو قائداً لعشرة، في محاولتك أن تكون لك يد لإنجاز مَهمات في حياتك اليومية تقطفُ بعض ثمرات السعادة وأنت تساهم بعملها، تساهم في أكلة تطبخها لك أمّك/ زوجك فتحضّر لها ما تطلب، أو أنّك تجمعُ الملفات المطلوبة مساعداً أصغر موظف لديك، غير مكترثٍ لما قد يُقال عنك، أو أنّكِ تساهمين بأعمال البيت التي لا تنتهي- مع اخوتك، فتأخذين حُصّتك في ترتيب غرفة أو إعداد الضيافة أو جلي الأطباق، دون انتظار نداء أمّك لفعل كذا وكذا … فالله يكره أن يرى عبده متميّزاً عن أقرانه! فتدرّب نفسك على هذا الخلُق مرّة بعد مرّة حتى يصح جزءاً من ذاتك فيُحبّك مَن حولك ويلتف حولك مَن حولك فتصبح شامة بينهم وهو عزُّ لحالك في الدنيا، وذكرٌّ لك في ديوان الله، وسندٌ لضعفك عند الحساب، فلستَ أقل من غيرك احتياجاً للأجر …
وفي ذلك فليتنافسُ المتنافسون.

Surprises & love! 

I received two lovely surprise gifts today from two beautiful friends.  I had that awesome feeling knowing th
at some people are making an effort to make me smile and feel grateful. 
Marwa printed my picture and name on this mug which I find very beautiful. And Safaa sent me these wonderful three roses with their most pleasant scent. 

Flowers has the ability to change how I feel, especially when a surprise. I must have flowers, always and always.  🌹

بين الفقه والترجمة

في دراستي للمجلد الثاني في الفقه الإسلامي- فقه المعاملات- بالإنجليزيّة، وجدتُ صعوبة في فهم مواضيع الكتاب التي تتطرّقُ للمواريث وفقه البيوع وأنواع الشركات والمعاملات الأخرى بشكل عام. وبدلاً من أنْ يأخذ منّي الموضوع الواحد، قُلْ على سبيل المثال ساعة دراسية واحدة، يأخذ منّي ضعفها لتعلّم المعاني الجديدة أوّلا وتمكين الفهم بعد ذلك وأحياناً التلخيص إن تطلّب الأمر. ولم يكُن هذا الأمر مناسباً حيث ضيق الوقت و كثرة متطلبات الدراسة!! حتّى منّ الله عليّ بإيجاد الكتاب مترجماً للعربية. فرِح قلبي لذلك وغيّرتُ نظام الدراسة. وبدأتُ بدراسة كل موضوع باللغتين حتى أتمكّن منه.
الجميلُ في ذلك أنني كنتُ أقرأُ الموضوع بالعربيّة أولاً لفهم الموضوع وتحديد الغريب من الكلمات الفقيّه بالعربية ثم أنطلق لدراسته بالإنجليزيّة لفهم معانيها مُفصّلة واضحة المعنى هناك. ولمّا أستصعبُ تعبيراً باللغة الإنجليزية أرجع للعربية وهكذا ..

لم أجد جمالاً في تكامل اللغات- وخدمتها للإنسان- مثل ما وجدّته في دراستي هذه المادة وترجمتها المُتقنة قلباً وقالباً، ويفوقُ جماله جمال الترجمات للأعمال الأدبية كلّها! أعلمُ أنّها لا تقارن فهذا عملٌ أدبي والآخر علمي بحت، لكن هذا حُبّي وشُكري لمن ترجم هذا الكتاب العظيم الفائدة.. ولو أردتُ تشجيع المترجمين لأخبرتهم للإنطلاق لترجمة هذه العلوم وليُكملوا ترجمة تفسير القُرطبي “الجامع لأحكام القرآن” بعد قيام المترجمة المُبهرة، آسيا بِيولِي، ترجمة الجزء الأول منه (سورة البقرة كاملة) بإنتظار إكمال السلسلة لتتوفر لأهل اللغة الإنجليزية ليعيشوا بعضاً من جمالٍ لو تعلّموه، لما احتاجوا غيره!

من الصحوة إلى اليقظة

” القادة الذين لا يٌجيبون على أسئلة الواقع يسمحون بتفجير الأوضاع من حولهم، ثم يستنفذون كامل طاقاتهم في إخمادها ”

هكذا وصفهم د. جاسم سلطان في سلسلته. 

في قضية التخلّف، تناول د. جاسم في الكتاب ذاته ‘أربعة عشر نمطاً من أنماط التفكيرأو من الأفكار القاتلة التي تشلُّ حركة الصحوة اليوم’، وذكر منها: ‘الاعتقاد بأن القيادات تعرف كل شيء والمبالغة في تقدير قدراتهم.’  

وذكر قصة سيدنا موسى حينما قال: “قال ربّ إنّي قتلت منهم نفساً فأخاف أن يقتلون * وأخي هارون هو أفصح منّي لساناً فأرسله معي ردء يصدقني إنّي أخاف أن يكذبون” وقال بأن الله – عزوجلّ – سجّل لنا الموقف حتى لا نقدّس القيادات وإن كانت على أعلى مستوى”. وعلينا ألا نسلّم ” بأن القيادة تملك حلول كل المشاكل، وأن بيدها مفاتيح كل شيء، وأن المستوى القيادي يعلم كل شيء، حتى لا تتعطّل العقول وتضييع الطاقات، التي هي ثروة هذه الأمة.”