My Virtual Dinner Guest Project Team ♥

22089518_849213165256662_1505915594874499301_n

For more information about the project, please visit, openroadsmedia.org 

Advertisements

A Dinner & a Movie

After finishing the first virtual dinner meeting – that we held the last week – between Palestine (Gaza) and the Nerthlands (Rotterdam), the participants on both sides asked their counterparts a question to be asked to the public. Now our Gaza team are filming the street interviews asking people the question from the Rotterdam team:

“What are your dreams? What are the challenges you face in fulfilling them? How will you overcome these challenges?”

The team went to the streets and started to gather voices from Gaza citizens in order to make a short film that you can watch online soon. Our aim is to provide more unfiltered, independent media that we are all in need of. Our second virtual dinner with Gaza will be in middle October and it will be presented live at the Arab Film Festival.

 

Destroyer of Pleasures 

As we live our lives everyday, we hear of others death. S/he might be a friend, relative, or a public figure that has an impact on you. The below hadith has been on my mind the last month: Abu Hurairah (May Allah be pleased with him) reported: Messenger of Allah, peace be upon him said, “Remember more often the destroyer of pleasures – death.” 

What will one take him in his grave other than his good deeds and Faith?! Imagine if you are not yet ready, what will you do knowing that death comes without permission? 

It’s so scary when hearing the news of people’s death everyday, as we might be the second in the list. 

Ya Allah forgive us. Forgive our sins, known and hidden. And be merciful ya Allah, you are the Merciful and Most Powerful. Give us a peaceful good end in this life, so we can start a good happy life in Jannah. Ya Allah protect our beloved people from sins and make it easy for us to practice Your religion in a way pleasing to you ya Rabbana. 

مُحركات الحياة ومباهجها … ❣

لمّا تصلك رسالة ممن لا تعرف، يشكرك على مقالٍ كتبته وساعدته في إيجاد حلّ من خلاله أو أنّها تودّ التعرف عليك والتحدّث إليك وهي لا تعرفك إلا من كتاباتك… مثل هذه الرسائل، صادقة الكلمات، فيها بساطة في التعبير الذي لا لبس فيه وتجعلك تبتسم إبتسامة لا يراها أحد ولا تراها بل تشعر بها وتعلم أنّه كم في مثل هذه الرسائل روح. وتذُكِر نفسك بأنّ الروح لم تُفقَد فينا. وصلتني العديد منها في الفترة الأخيرة- لستُ مهمّة ولا مشهورة 🙂 – لكن هذا ما كان فعلاً، استغربتُ بعضها وتفاجئتُ ببعضِها الآخر، وفرحتُ رغم بساطة الأمر. ^^

فكّرت قليلاً كيف لهذه الرسائل أن تُغيّر مزاجنا ومشاعرنا تُجاه البعض وفكّرتُ كيف أصبح الإنسان وحيداً مع نفسه في ظل تزايد التطبيقات الالكترونيّة التي تُوصلنا ببعضنا رغم بعدنا لكنها تفصلنا عن واقعنا وأحبّتنا في البيت الواحد، وكيف أصبحتْ التهاني الخاصّة التي تصلنا من القريب والصديق ليست خاصة بل هي نسخ عن رسالة معايدة واحدة نلصقها في محادثاتنا لكل جهات الاتصال لدينا، لا روح فيها ولا بهجة، ولذلك، علينا التفتيش عن كل فكرة جديدة أو عمل صغير يُسعد أنفسنا ومَن حولنا باستخدام كلّ ما يمكننا استخدامه من التطبيقات الكثيرة التي بحوزتنا. 

في الأيام القليلة القادمة ستبدأ رسائل المعايدة المختلفة لعيد الأضحى (بل بدأت) بالوصول إلى جوّالاتنا لمختلف تطبيقات الموبايل وعلى البريد الالكتروني ثُمّ نبدأ إمّا بالرد عليها بنفس الطريقة (نسخ رسالة ولصقها لكل مَن أرسل) أو حذفها أو تجاهلها!! ثُمّ فكّرت كيف لنا أنّ نُحرّك الحياة من خلال إيجاد الروح في كل ما نكتب والبهجة في كلّ ما نفعل باستخدام كل ما سُخّر لنا من تكنولوجيا من أجل إسعاد إنسان أو رسم بسمة على وجه آخر. أتذكر في العيد قبل الماضي أرسلتُ رسائل صوتية (بصوتي) لصديقاتي (كل واحدة مختلفة عن الأخرى) تهنئة في العيد وكانت بالنسبة لهم الأجمل وكنتُ حينها الأسعد! وأتذكرُ كذلك لمّا اتفقتُ وأخواتي بتجهيز هدايا “كعك العيد” في علب جهزّناها و أهديناها من “بنات أم عاصم/ بنات أبو عاصم” (يعني حسب الهديّة لمين 😉 )  وأرسلناها لأعزّ الناس — وكان لها الأثر الطيّب والحمدُ لله.. 

استغلّوا النعم التي بحوزتكم في الخير والحب ونشرهما واجلعوا هداياكم ومعايداتكم مميّزة وباللهِ عليكم اتركوا تلك الرسائل الميّتة ولا ترسلوها لأحد بل اكتبوها من “راس قلبكم” (مثل ما قريبتي بتقول) وارسلوها بحب. 

وكل عام وانتم مبدعين